RSS
 

اليوم، و يوماً ما …

بواسطة
02 أغسطس

 


نصيحة..
لا أعلم إلى الآن كيف خرجتُ بـكلماتها ..!
هي لي استفدتُ منها كثيراً، أقرأها كلَ ما احتجتُ لها.. و لكم إن أردتم…

 

…………..

قال: الإحباط أصابني بالأرق…

فقلت:
الوسادة حلمٌ بحد ذاتها لآخرين..
الإحباط دليل أنك كنت سعيداً يوماً ما..!

أحلام الطفولة عفويةٌ بريئة..
الواقع صعب..!  
لا تـكتـنـفهُ براءةٌ أبداً..

أترك النـزَعة السلبية..
و ردد: "لعلها خيره"

الإنسان في هذه الدنيا مُسيّر لا مُخيّـر..
لذا، ضع الهموم جانباً..
ابتسم.. و لو تصنعاً..
فالتصنّع يقود للتقمص..! 

يوماً ما..
ستكون فرحاً لدرجة أنك ستقول لنفسك و كأنّي لم أحزن في حياتي قط…!

 

 


 

ثامر ..،

 

 
4 تعليقات |

أضيف في بُعــد آخــر .. | 3,941 زيارة

 

اترك تعليقك

                                          
 
 
  1. واحد ثاني

    02/08/2012 في 4:13 ص

    “الواقع صعب.. ابتسم.. ولو تصنعاً..”
    ما أجمل الصبر..

     
  2. لينآ

    03/08/2012 في 4:50 ص

    كلمآتك جمييلة جداً أعجبت بكل حرف
    أثّرت فيّ ، حتماً سأحتفظ بنسخة منها بعد إذنك :$ ..

     
  3. احمد

    03/08/2012 في 6:41 ص

    كلام جميل و مفيد .. تسلم يمنك على كتابتها
    و اذا ما عليك امر تراي ابنشرها مع توضيح المصدر

    قال: الإحباط أصابني بالأرق…

    فقلت:
    الوسادة حلمٌ بحد ذاتها لآخرين..
    الإحباط دليل أنك كنت سعيداً يوماً ما..!

    ^ هذا لحاله يكفي

     
  4. مها

    05/05/2015 في 4:06 م

    روعة يا سمارا .. كلام تفاؤلي وحسن ظن باللة .. احب التفاؤل والرضا واهله